مشروع شباب قائد: اختيار المشاركين في الجزء الثاني و قريبا الانطلاق في التدريب

نشر من طرف شباب قائد في 20/10/2020 - 13:58
اخر تاريخ تحديث 20/10/2020 - 14:02

 

 

مداد - أمينة قويدر

 

 

تمكّن أكثر من 200 شاب و شابة من اجتياز اختبارين بنجاح في الجزء الثاني من مشروع "شباب قائد من أجل غد أفضل" الذي يشرف عليه مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية (مداد)، ويشمل 5 ولايات: سوسة، قابس، سيدي بوزيد، القصرين، مدنين .

و يبلغ عدد الإناث 106 مشاركة في حين بلغ عدد المشاركين من الذكور 83 شخصا، علما و أنه سيتم إضافة 5 فاعلين دينيين من الشباب أيضا من كل ولاية في قادم الأيام.

ويهدف مشروع "شباب قائد من أجل غد أفضل" إلى جعل الشباب فاعلا في المجتمع التونسي و عنصر قوة و اقتراح و قادر على القيادة من خلال تقديم دورات تدريبية له حول مكافحة الفساد و التطرف، ترسيخ قيم المواطنة و الديمقراطية، اكتساب المهارات القيادية وروح المبادرة، و صياغة المشاريع المجتمعية والعمل على إنجاحها.

 

الانطلاق في التدريب

 

يفتتح مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية، يوم السبت 24 أكتوبر 2020، الدورة التدريبية الأولى بالنسبة للجزء الثاني من هذا المشروع، و ستتواصل إلى غاية الأحد 25 من ذات الشهر.

وسيتمتع بهذه الدورة المشاركين من ولايتي سوسة و القصرين، حيث سيتم تقسيم كل ولاية إلى مجموعتين، تتلقى كل واحدة منهما خلال اليوم الأول تدريبا حول مكافحة الفساد من الجانب القيمي، يليه في اليوم الثاني تدريبا حول مكافحة الفساد من الجانب القانوني.

و بسبب أزمة فيروس كورونا، سيكون التدريب هذه المرة ليس مباشرا بل عن طريق تطبيقة "زوم" (عن بعد)، تطبيقا للبروتوكول الصحي و حفاظا على سلامة الجميع.

و تجدر الإشارة إلى أن مركز دراسة الإسلام و الديمقراطية أنطلق في الجزء الأول من هذا المشروع في منذ جانفي 2020، و تمتع 202 شاب و شابة من 5 ولايات أخرى(تونس الكبرى، بنزرت، جندوبة، القيروان، صفاقس) بعشرات الدورات التدريبية حول نفس المحاور، و شاركوا في محطات مهمة منها حملة "انت الخير" لجمع و تقديم التبرعات للمتضررين من أزمة كورونا، و الملتقى السنوي لأئمة و شباب ضد التطرف والفساد، و يقومون خلال هذه الفترة ببعث 31 مشروعا في الخمس ولايات المذكورة.

 

 

 

 

إضافة تعليق

Texte brut

  • Aucune balise HTML autorisée.
  • Les lignes et les paragraphes vont à la ligne automatiquement.
  • Les adresses de pages web et les adresses courriel se transforment en liens automatiquement.